FXEMPIRE
الكل
Ad
إعلان
إعلان
Reuters
إضافة إلى المرجعيات
إنتاج نفط
مسح: إنتاج نفط أوبك في يوليو الأعلى في 15 شهرا

من أليكس لولر

لندن (رويترز) – ارتفع إنتاج أوبك النفطي في يوليو تموز إلى أعلى مستوياته منذ أبريل نيسان 2020، وفقا لنتائج مسح أجرته رويترز، مع استمرار المنظمة في تخفيف قيود الإنتاج بموجب اتفاق مع حلفائها بينما عمدت السعودية أكبر مصدر في العالم إلى تقليص خفضها الطوعي تدريجيا.

إعلان
أعرف إلى أين السوق تتجه؟ استفد الآن مع 

CFDs are complex instruments and come with a high risk of losing money rapidly due to leverage. The vast majority of retail investor accounts lose money when trading CFDs. You should consider whether you understand how CFDs work and whether you can afford to take the high risk of losing your money.

أظهر المسح أن منظمة البلدان المصدرة للبترول ضخت 26.72 مليون برميل يوميا، بزيادة 610 آلاف برميل يوميا عن تقدير يونيو حزيران المعدل. وارتفع الإنتاج في كل شهر منذ يونيو حزيران 2020 باستثناء فبراير شباط.

تقلص أوبك وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، تخفيضات إنتاج غير مسبوقة اتفقوا عليها في أبريل نيسان 2020، مع تعافي الطلب والاقتصاد. ومع ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في عامين ونصف، قررت أوبك+ هذا الشهر إجراء مزيد من الزيادات من أغسطس آب.

وقال كارستن فريتش من كومرتس بنك “معظم التوقعات مازالت تشير إلى نمو قوي في الطلب خلال النصف الثاني من العام.. بعبارة أخرى، من السهل الاعتقاد بأن سوق النفط قد تعلمت العيش مع الفيروس.”

يتضمن اتفاق أوبك+ زيادة إنتاج أوبك 360 ألف برميل يوميا في يوليو تموز مقارنة مع يونيو حزيران، بينما تعهدت السعودية بضخ 400 ألف برميل يوميا إضافية كخطوة أخيرة للتراجع عن خفض طوعي بمليون برميل يوميا تعهدت به في فبراير شباط ومارس آذار وأبريل نيسان.

وبحسب المسح، رفعت أوبك المؤلفة من 13 عضوا الإنتاج أقل قليلا من الزيادة الشهرية المتوقعة. وتراجع التزام الأعضاء بالتخفيضات المتعهد بها لكن المنظمة مازالت تضخ أقل من الوارد في أحدث اتفاق.

وبلغت نسبة التزام أوبك بالتخفيضات المتعهد بها 115 بالمئة، وفقا للمسح، مقارنة مع 118 بالمئة معدلة في يونيو حزيران.

تعزيز سعودي

ساهمت السعودية بأكبر زيادة في يوليو تموز وبلغت 460 ألف برميل يوميا، مع استمرارها في تقليص خفضها الطوعي ورفع الإنتاج في إطار زيادة أول يوليو تموز التي اتفقت عليها أوبك+.

وجاءت ثاني أكبر زيادة من الإمارات، التي ضخت 40 ألف برميل يوميا إضافية تمشيا مع حصتها الجديدة. وزادت إمدادات كل من الكويت ونيجيريا 30 ألف برميل يوميا، بحسب المسح، بينما ارتفع إنتاج العراق، ثاني أكبر منتجي أوبك، 20 ألف برميل يوميا.

وأوضح المسح أن إيران لم تزد الإنتاج هذا الشهر، بعد رفعها الصادرات منذ الربع الرابع رغم العقوبات الأمريكية. والبلد مستثنى بسبب العقوبات من قيود معروض أوبك.

كان مسؤول أمريكي قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تدرس تضييق الخناق على مبيعات النفط الإيرانية إلى الصين، أكبر وجهة لها. وثمة محادثات مع القوى العالمية لإحياء اتفاق إيران النووي المبرم في 2015 لكنها معلقة حاليا.

واستطاعت فنزويلا ضخ المزيد بينما استقر الإنتاج الليبي. والبلدان ممن لا تشملهم قيود الإنتاج.

يرصد مسح رويترز المعروض في السوق من واقع بيانات الشحن البحري المقدمة من مصادر خارجية وبيانات التدفقات على رفينيتيف أيكون ومعلومات من شركات تتبع حركة الناقلات مثل بترو-لوجستكس وكبلر ومن مصادر في شركات النفط وأوبك ومكاتب استشارية.

(شارك في التغطية رانيا الجمل وأحمد غدار; إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

 

إعلان
لا تفوت شيئاً!
استكشف العوامل والأحداث المؤثرة والمحركة للأسواق. قم بالتسجيل الآن للحصول على تحديث، سيتم إرساله إلى بريدك الإلكتروني يومياً.

أحدث المقالات

مشاهدة الكل

التداول مع وسيط منظم

إخلاء مسئولية هام
يتضمن المحتوى المقدم على الموقع أخبارًا ومنشورات عامة ، وتحليلاتنا الشخصية وآرائنا ، والمحتويات المقدمة من أطراف ثالثة ، والمخصصة للأغراض التعليمية والبحثية فقط. وهي لا تشكل ولا ينبغي أن تقرأ على أنها أي توصية أو نصيحة لاتخاذ أي إجراء مهما كان ، بما في ذلك إجراء أي استثمار أو شراء أي منتج. عند اتخاذ أي قرار مالي ، يجب عليك إجراء فحوصات العناية الواجبة الخاصة بك وتطبيق تقديرك الخاص واستشارة مستشاريك المختصين. لا يتم توجيه محتوى الموقع إليك شخصيًا ، ولا نأخذ في الاعتبار وضعك المالي أو احتياجاتك ، ولا يتم بالضرورة توفير المعلومات الواردة في هذا الموقع في الوقت الفعلي ولا هي بالضرورة دقيقة. قد يتم توفير الأسعار الواردة هنا من قبل صناع السوق وليس من خلال البورصات ، وأي تداول أو قرار مالي آخر تتخذه سيكون على مسؤوليتك الكاملة ، ويجب ألا تعتمد على أي معلومات يتم توفيرها من خلال الموقع الإلكتروني. لا تقدم FX Empire أي ضمان فيما يتعلق بأي من المعلومات الواردة في الموقع ، ولن تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام أي معلومات واردة في الموقع ، وقد يتضمن موقع الويب إعلانات ومحتويات ترويجية أخرى ، و FX Empire قد تتلقى تعويضات من أطراف ثالثة فيما يتعلق بالمحتوى. لا تصادق FX Empire على أي طرف ثالث أو توصي باستخدام خدمات أي طرف ثالث ، ولا تتحمل مسؤولية استخدامك لموقع أو خدمات أي طرف ثالث. لا تتحمل شركة FX Empire وموظفيها ومسؤوليها والشركات التابعة لها وشركائها أي مسؤولية ولا تتحمل أي مسؤولية. يتحملون المسؤولية عن أي خسارة أو ضرر ناتج عن استخدامك للموقع أو الاعتماد على المعلومات المقدمة على هذا الموقع.
إخلاء المسؤولية عن المخاطر
يتضمن هذا الموقع معلومات حول العملات المشفرة ، وعقود الفروقات (CFDs) وغيرها من الأدوات المالية ، وحول الوسطاء والبورصات والكيانات الأخرى التي تتداول في هذه الأدوات. تعد كل من العملات المشفرة والعقود مقابل الفروقات أدوات معقدة وتنطوي على مخاطر عالية لخسارة الأموال. يجب أن تفكر جيدًا فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل هذه الأدوات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بفقدان أموالك. تشجعك FX Empire على إجراء البحوث الخاصة بك قبل اتخاذ أي قرار استثماري ، وتجنب الاستثمار في أي أداة مالية أنت لا تفهم تمامًا كيف تعمل وما هي المخاطر التي تنطوي عليها.