إعلان
إعلان

إسرائيليون يواصلون الاحتجاج على خطة الإصلاح القضائي للأسبوع الحادي عشر

بواسطة:
Reuters
محدث بتاريخ: Mar 18, 2023, 22:05 UTC

تل أبيب (رويترز) - احتشد الإسرائيليون يوم السبت في شوارع المدن بأنحاء البلاد للأسبوع الحادي عشر الآن احتجاجا على خطط الحكومة اليمينية المتشددة للحد من سلطات المحكمة العليا والتي يعتبرها منتقدون تهديدا لاستقلال القضاء.

إسرائيليون يواصلون الاحتجاج على خطة الإصلاح القضائي للأسبوع الحادي عشر

تل أبيب (رويترز) – احتشد الإسرائيليون يوم السبت في شوارع المدن بأنحاء البلاد للأسبوع الحادي عشر الآن احتجاجا على خطط الحكومة اليمينية المتشددة للحد من سلطات المحكمة العليا والتي يعتبرها منتقدون تهديدا لاستقلال القضاء.

ويحظى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يقول إن هدفه هو تحقيق التوازن بين أفرع الحكومة، بأغلبية في الكنيست إلى جانب مساندة حلفائه في الائتلاف الديني القومي، لكن الإصلاح القضائي المزمع يثير القلق في الداخل والخارج.

ومع قرب التصديق على التغييرات، تصاعدت الاحتجاجات مما أثر على الاقتصاد وانخفض الشيقل وامتد الأمر لتهديد بعض جنود الاحتياط بعدم الاستجابة لأوامر الاستدعاء.

وطالب الرئيس إسحق هرتسوج بتأجيل الإصلاح وقدم خطة بديلة للتغييرات يوم الأربعاء وهو ما رفضه رئيس الوزراء على وجه السرعة.

وقال رونين شايك (47 عاما) لرويترز خلال مظاهرة في تل أبيب “جئت مع أصدقائي هنا إلى تل أبيب للتظاهر ضد ما يسمى الإصلاحات”، مضيفا أنه يريد الدفاع عن ديمقراطية البلاد التي اتهم الحكومة بالسعي لتدميرها.

وقال نتنياهو، الذي عاد لمنصبه لفترة سادسة أواخر ديسمبر كانون الأول، إن المظاهرات تهدف إلى الإطاحة به. ويحاكَم نتنياهو في ثلاث قضايا فساد وينفي ارتكاب أي مخالفات.

وقالت داليا يوسف (72 عاما) في مظاهرة في المدينة “أنا هنا للتظاهر مع شعب إسرائيل ضد الثورة وضد تغيير دولتنا”.

وفي وقت سابق يوم السبت، تظاهر محتجون في قرية بوسط البلاد حيث كان وزير الأمن الوطني اليميني المتطرف إيتمار بن جفير يقضي عطلة نهاية الأسبوع.

وقال بن جفير على تويتر “احتجوا ضدي كما تشاؤون… سأناضل من أجل حقكم في الاحتجاج. لكن لماذا التجمع أمام نوافذ الكنيس بمكبرات الصوت والأبواق والصراخ…وانتهاك (قدسية) يوم السبت؟”

وامتدت الاحتجاجات إلى الضفة الغربية المحتلة حيث ردد أكثر من 50 محتجا الأغاني اليهودية التقليدية بينما كانوا يحملون أعلام إسرائيل عند مفترق طرق بوسط بلدة افرات بالضفة الغربية.

وقال الأستاذ الجامعي شموئيل ويجودا لرويترز في افرات “ما يحاولون القيام به هو الاحتكار وجعل كامل السلطة في قبضتهم… بمجرد أن تكون السلطة في يد طرف واحد، فهذا تغيير عرفناه عبر التاريخ من الأنظمة الشمولية. (الاستحواذ على) جميع السلطات يُستخدم للأسف ضد الشعب”.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي وحسن عمار)

نبذة عن المؤلف

Reuterscontributor

Reuters, the news and media division of Thomson Reuters, is the world’s largest international multimedia news provider reaching more than one billion people every day. Reuters provides trusted business, financial, national, and international news to professionals via Thomson Reuters desktops, the world's media organizations, and directly to consumers at Reuters.com and via Reuters TV.

هل وجدت أن هذه المقال مفيدة بالنسبة لك؟

إعلان