FXEMPIRE
الكل
Ad
إعلان
إعلان
Elhadi Bouazizi
إضافة إلى المرجعيات
النفط الإيراني

انخفضت أسعار النفط بحدة يوم الأثنين في أسوأ أداء يومي للذهب الأسود منذ مايو 2020 عندما هبط سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى المنطقة السلبية. هذه التراجعات جاءت على خلفية العديد من العوامل السلبية، أهما الموجة الثالثة من تفشي وباء كورونا في أوروبا والهند ومناطق أخرى، وأيضاً بداية مفاوضات الإتفاق النووي في فيينا التي قد تمهد الطريق لعود النفط الإيراني إلى السوق العالمي وأخيراً إعلان اوبك+ عن خططها لرفع الإنتاج وإن كانت بأحجام صغيرة.

تم تداول خام غرب تكساس الوسيط منخفضاً بنسبة 5.22٪ حوالي الساعة 2 ظهراً. يوم الأثنين، انخفض 3.24 دولار للبرميل اليوم عند 58.21 دولار. تم تداول مؤشر برنت منخفضاً بنسبة 4.81٪ خلال اليوم، أو انخفض بمقدار 3.12 دولاراً للبرميل عند 61.79 دولاراً.

عودة النفط الإيراني إلى السوق العالمي:

من المقرر أن تجتمع إيران والولايات المتحدة هذا الأسبوع لمناقشة إمكانية العودة إلى الإتفاق النووي. إذا نجحت المفاوضات، فقد يعني ذلك أنه ستكون هناك زيادة في كمية النفط الخام الإيراني، والتي تخنقها العقوبات الأمريكية حاليًا.

ويهدف الإجتماع إلى إعادة إيران والولايات المتحدة إلى الإتفاق النووي لعام 2015، والذي تخلى عنه لاحقًا الرئيس السابق دونالد ترامب. منذ ذلك الحين، فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية صارمة، بما في ذلك الحد من صادراتها النفطية.

تصر إيران على أنه لا يمكنها العودة إلى الامتثال للإتفاق النووي إلا إذا تراجعت الولايات المتحدة عن تلك العقوبات ورفعتها، بينما تريد إدارة بايدن أن تتصرف إيران أولاً.

على الرغم من أن فرص إبرام صفقة في أي وقت قريب تبدو ضعيفة، إلا أن بدء المحادثات أشعل الآمال في عودة محتملة للنفط الإيراني إلى السوق العالمية. تراجعت صادرات النفط الخام الإيراني بشكل حاد منذ أن شددت الولايات المتحدة العقوبات في 2018.

 حيث انخفضت من أكثر من 2.2 مليون برميل يومياً إلى 0.192 مليون برميل يومياً مؤخراً (الرسم البياني أدناه). يعني ذلك، أن العودة الكاملة لإنتاج إيران قد يضيف أكثر من مليوني برميل في اليوم إلى الإمدادات العالمية.

إعلان

أوبك+ تقرر رفع الإنتاج ولكن بشكل ضئيل:

قررت مجموعة أوبك+ في ختام اجتماعها الشهري الخميس الماضي زيادة الإنتاج بواقع 350 ألف برميل يومياً في مايو، ونفس الكمية في يونيو المقبل، ثم زيادة 400 ألف برميل يومياً في يوليو المقبل. وكانت هذه الزيادة عكس توقعات الأسواق التي تشير إلى أن الكارتل النفطي سوف يبقي على مستويات الإنتاج السابقة.

رغم ذلك، تُعد هذه الزيادة هزيلة في ضوء إجمالي حجم خفض الإنتاج من قبل دول المجموعة البالغ 7.2 مليون برميل يومياً. بذلك يتراجع حجم خفض الإنتاج من قبل دول المجموعة إلى 6.5 مليون برميل في مايو المقبل مقابل الخفض الحالي بواقع 7.00 مليون برميل يومياً.

أسعار النفط لم تتأثر بشكل كبير بهذا التطور، لأن الكثير من المشاركين في السوق يعتقدون أنه أحجام الزيادة في الإنتاج صغيرة ويمكن امتصاصها بسهولة مع بداية التعافي في بعض الاقتصادات العالمية في إشارة على استقرار حالة العرض والطلب في السوق، رفعت المملكة العربية السعودية سعر البيع الرسمي للخام في آسيا.

وتواجه الأسعار أيضاً عدة رياح معاكسة، بما في ذلك زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات خام، وقرار المملكة المتحدة بتمديد حظر السفر إلى الخارج. أدى الإنتشار الفيروسي في أجزاء من الإتحاد الأوروبي وحملة اللقاح البطيئة نسبياً في المنطقة إلى الضغط على توقعات الطلب على الطاقة.

إضافة إلى القارة العجوز الغارقة في وحل السيطرة على تفشي الموجة الثالثة للوباء، ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند – وهي مستورد رئيسي للنفط. فقد أبلغت الهند يوم الأثنين عن أكبر عدد من حالات الإصابة اليومية الجديدة بـ Covid-19 منذ بدء الوباء، مما أدى إلى إغلاق في مومباي أكبر مدنها. و هذا يمكن أن يهدد الطلب على الوقود.

البيانات الأمريكية تدعم أسعار النفط:

على الجانب الإيجابي، الأوضاع في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم تسير نحو التحسن، وعودة الإقتصاد إلى حالة النمو.

 جاءت قراءة مؤشر ISM الأمريكي غير الصناعي لمؤشر مديري المشتريات (ISM) أقوى بكثير من المتوقع، إضافة زيادة كبيرة في وظائف الخدمات في تقرير الوظائف غير الزراعية، مما يدعم زخم النمو لأكبر اقتصاد في العالم.

بالنظر إلى المستقبل، تعلن إدارة معلومات الطاقة (EIA) عن بيانات المخزونات الأسبوعية في 7 أبريل، مع التوقعات تشير إلى انخفاض بمقدار 2 مليون برميل في المخزونات. ر يوم الأربعاء تصدر أرقام مؤشر مديري المشتريات لخدمة ماركيت سيصدر في منطقة اليورو، كما سيتم مراقبة محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الخميس عن كثب.

لا تفوت شيئاً!
استكشف العوامل والأحداث المؤثرة والمحركة للأسواق. قم بالتسجيل الآن للحصول على تحديث، سيتم إرساله إلى بريدك الإلكتروني يومياً.

أحدث المقالات

مشاهدة الكل

التداول مع وسيط منظم

إخلاء مسئولية هام
يتضمن المحتوى المقدم على الموقع أخبارًا ومنشورات عامة ، وتحليلاتنا الشخصية وآرائنا ، والمحتويات المقدمة من أطراف ثالثة ، والمخصصة للأغراض التعليمية والبحثية فقط. وهي لا تشكل ولا ينبغي أن تقرأ على أنها أي توصية أو نصيحة لاتخاذ أي إجراء مهما كان ، بما في ذلك إجراء أي استثمار أو شراء أي منتج. عند اتخاذ أي قرار مالي ، يجب عليك إجراء فحوصات العناية الواجبة الخاصة بك وتطبيق تقديرك الخاص واستشارة مستشاريك المختصين. لا يتم توجيه محتوى الموقع إليك شخصيًا ، ولا نأخذ في الاعتبار وضعك المالي أو احتياجاتك ، ولا يتم بالضرورة توفير المعلومات الواردة في هذا الموقع في الوقت الفعلي ولا هي بالضرورة دقيقة. قد يتم توفير الأسعار الواردة هنا من قبل صناع السوق وليس من خلال البورصات ، وأي تداول أو قرار مالي آخر تتخذه سيكون على مسؤوليتك الكاملة ، ويجب ألا تعتمد على أي معلومات يتم توفيرها من خلال الموقع الإلكتروني. لا تقدم FX Empire أي ضمان فيما يتعلق بأي من المعلومات الواردة في الموقع ، ولن تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام أي معلومات واردة في الموقع ، وقد يتضمن موقع الويب إعلانات ومحتويات ترويجية أخرى ، و FX Empire قد تتلقى تعويضات من أطراف ثالثة فيما يتعلق بالمحتوى. لا تصادق FX Empire على أي طرف ثالث أو توصي باستخدام خدمات أي طرف ثالث ، ولا تتحمل مسؤولية استخدامك لموقع أو خدمات أي طرف ثالث. لا تتحمل شركة FX Empire وموظفيها ومسؤوليها والشركات التابعة لها وشركائها أي مسؤولية ولا تتحمل أي مسؤولية. يتحملون المسؤولية عن أي خسارة أو ضرر ناتج عن استخدامك للموقع أو الاعتماد على المعلومات المقدمة على هذا الموقع.
إخلاء المسؤولية عن المخاطر
يتضمن هذا الموقع معلومات حول العملات المشفرة ، وعقود الفروقات (CFDs) وغيرها من الأدوات المالية ، وحول الوسطاء والبورصات والكيانات الأخرى التي تتداول في هذه الأدوات. تعد كل من العملات المشفرة والعقود مقابل الفروقات أدوات معقدة وتنطوي على مخاطر عالية لخسارة الأموال. يجب أن تفكر جيدًا فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل هذه الأدوات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بفقدان أموالك. تشجعك FX Empire على إجراء البحوث الخاصة بك قبل اتخاذ أي قرار استثماري ، وتجنب الاستثمار في أي أداة مالية أنت لا تفهم تمامًا كيف تعمل وما هي المخاطر التي تنطوي عليها.