FXEMPIRE
الكل
Ad
إعلان
إعلان
Walid Salah El Din
إضافة إلى المرجعيات
الذهب
صندوق النقد: روسيا واصلت زيادة احتياطياتها من الذهب في اغسطس

تواصلت مكاسب مؤشرات الأسهم الأمريكية بعد صدور من الولايات المُتحدة بيانات مبيعات التجزئة عن شهر مارس التي أظهرت ارتفاع شهري بلغ 9.8% في حين كان المُتوقع ارتفاع ب 5.9% بعد إنخفاض في فبراير ب 3% تم مُراجعنه اليوم ليُصبح ب 2.7% فقط، كما جاء البيان بإستثناء مبيعات السيارات على ارتفاع شهري ب 8.4% في حين كان المُنتظر ارتفاع ب 5%. 

كما جاء عن سوق العمل بيان إعانات البطالة عن الإسبوع المُنتهي في 9 إبريل على انخفاض ل 576 ألف في حين كانت تُشير التوقعات لإنخفاض ل 700 ألف فقط من 744 ألف في الإسبوع المُنتهي في 2 إبريل تم مُراجعتهم اليوم ليُصبحوا 769 ألف. 

كما جاء عن القطاع الصناعي مؤشر إمبير ستات عن آداء القطاع الصناعي في ولاية نيويورك على ارتفاع ل 26.3 عن شهر إبريل الجاري في حين كان المُتوقع ارتفاع ل 19.5 من 17.4 في مارس، كما جاء أيضاً مؤشر القطاع الصناعي عن ولاية فلادلفيا على ارتفاع ل 50.2 في حين كان المُنتظر انخفاضه ل 42 من 51.8 في مارس تم مُراجعتها اليوم ل 44.5.        

البيانات الإقتصادية تشير إلى استمرار تحسن الإقتصاد الأمريكي

البيانات صاحبها تراجُع في العوائد على إذون الخزانة الأمريكية وليس ارتفاع كما جرت العادة نظراً لتحقُق الأسواق من موقف الفيدرالي بالنسبة لسعر الفائدة ومُستقبل سياساته النقدية التوسعُية، بعدما أكد جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالأمس خلال حديثه في مُنتدى واشنطن الإقتصاد مرة أخرى على ضرورة الإبقاء على السياسات التيسيرية الحالية كما هي حتى يتم إحراز “تقدم جوهري” كما أشار مُجدداً إلى أن الإقتصاد الأمريكي يمر حالياً بمرحلة تحول لنمو أكثر قوة.  

أما بشأن تضييق السياسات النقدية للبنك مع تواصل هذا التحسُن، فقد استبعد رفع لسعر الفائدة قبل نهاية 2022 لكنه أشار إلى احتمال قيام الفيدرالي أولاً بتخفيض خطته لشراء السندات قبل رفع أسعار الفائدة، وهو أمر توقعته الأسواق بالفعل كما حدث من قبل في عهد رئيسة الفيدرالي السابقة وسكيرتيرة الخزانة الحالية جانيت يلين. 

كما ألمح من جانبه نائبه ريتشارد كلاريدا إلى أن تهيئة الأسواق لمثل هذه الخطوة قد تبدأ في يونيو القادم مع صدور توقعات جديدة من جانب أعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسات النقدية للفيدرالي بشأن النمو والتضخم وسوق العمل وسعر الفائدة مع احتمال بأن يبدأ الخفض الفعلي لمُعدل شراء اليفدرالي من إذون الخزانة بحلول نهاية العام. 

العائد على إذن الخزانة الأمريكي لمدة 10 أعوام الذي عادةً ما يجتذب أعيُن المُتعاملين في الأسواق واصل إنخفاضه بعد صدور بيانات اليوم ل 1.58% ما أعطى الفُرصة للذهب للحصول على مزيد من الزخم الشرائي لإجتياز منطقة ال 1,760 دولار للأونصة التي لم يستطع تجاوزها منذ نهاية فبراير الماضي ليتواجد حالياً بالقرب من 1,766 دولار للأونصة. 

بينما يزداد الطلب على الذهب كتحوط طبيعي ضد التضخُم في ظل عدم اكتراث من جانب الفيدرالي بهذا الصعود المُتوقع في مُعدلات وتمسُكه المُعلن بسياساته التحفيزية المُتبعة التي يزداد معها المعروض من النقود.  

بينما لاتزال تنتظر الأسواق المزيد من البيانات الجيدة عن آداء الإقتصاد الأمريكي وعن التضخُم خلال هذا الربيع المُتوقع أن يشهد ارتفاعات إستثنائية بالنسبة لبيانات التضخُم السنوية بطبيعة الحال لتُعكس حالة الجمود الإقتصادي الإستثنائية التي شهدها العالم بدايةً من فصل الربيع الماضي الذي هبطت خلاله أسعار النفط والمواد الأولية لمُستويات قياسية مُتدنية بسبب تفشي الفيروس وضبابية المشهد حينها. 

بينما يُشير الوضع الحالي إلى تحسُن واضح في الطلب وفي مُعدلات التشغيل بعد تواجُد عدة لقاحات لمواجهة الفيروس وبعد الجهود التي بُذلت بالفعل من جانب الحكومات والبنوك المركزية لتحسين الآداء الإقتصادي وخفض حالة عدم التأكُد التي كانت تضغط على الإنفاق على الإستثمار والإنفاق على الإستهلاك، ما أسهم في تزايد أسعار المواد الأولية والطاقة للمُستويات الحالية مع ارتفاع التوقعات بتزايُد الطلب عليها مع مرور الوقت الأمر الذي يدعم بدوره التضخُم بشكل عام. 

إعلان

رؤية عامة على تحركات الأسواق

ذلك وتُشير العقود المُستقبلية لمؤشرات الأسهم الأمريكية حالياً لتسجيل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 المُستقبلي إلى الآن مُستوى قياسي جديد عند 4,167.9، كما عاود مؤشر ناسداك 100 المُستقبلي الصعود فوق مُستوى ال 14,000 نُقطة ليتواجد حالياً بالقرب 14,020 في ظل مناخ إيجابي للأسهم ترتفع فيه أسعار الأصول وتزداد مُعدلات التشغيل في ظل تحفيز مُستمر من الفيدرالي وخطط مُتتابعة من جانب الحكومة الأمريكية.  

وسُرعة مُرتفعة نسبياً في التلقيح ضد فيروس كورونا تُنبيئ بعودة قريبة لوضع التشغيل الكامل داخل الإقتصاد بالمُقارنة بمناطق أخرى من العالم مثل منطقة اليورو التي لقحت ما يقرُب من 20% فقط من سُكانها بجُرعة واحدة من اللقاحات، بينما تتهيء لإستلام 50 مليون جرعة إضافية عن ما هو مُتفق عليه من لقاح فايزر خلال الربع الثاني من هذا العام، بعد تعليق استخدام لقاح أسترازنكا لمن هو دون ال 30 في عدة دول وإعلان الدنمارك عن إيقاف إستخدامه تماماً.  

بعدما أعلنت بريطانيا نفسها قبل بداية الإسبوع عن موت 19 من أصل 79 أصيبوا بجلطات دموية بسببه لتُسجَل الإصابة بالجلطات الدموية كأحد الأعراض النادرة لهذا اللقاح كما صدر عن مُنظمة الدواء الأوروبية. 

بعد عدة محاولات بائت بالفشل تمكن الذهب أخيراً من تجاوز منطقة ال 1,750/1,760 دولار للأونصة ليتواجد حالياً بالقرب من 1,766 دولار للأونصة في يومه الثامن على التوالي فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءته اليوم ل 1,694 دولار للأونصة، بعدما تمكن من تكوين نموذج القاعين المُزدوجين الإنعكاسي بإرتداده لأعلى مُجدداً من 1,678.69 دولار للأونصة. 

كما أصبح يتواجد الآن للمرة الأولى منذ الثاني من فبراير الماضي فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار حالياً ب 1,753 دولار للأونصة، بينما لايزال يضغط عليه على مدى أطول إستمرار تواجُده دون متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1,803 دولار للأونصة وأيضاً دون متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار حالياً ب 1,856 دولار للأونصة. 

فيُظهر الرسم البياني اليومي للذهب حالياً وجود مؤشر ال RSI 14 في مكان أعلى داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قراءته الأن ل 57.689، كما أصبح يتواجد أيضاً الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب في مكان أعلى داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قراءته الحالية عند 68.053 أصبح يقود بها لأعلى خطه الإشاري المار دونه داخل نفس المنطقة عند 51.420 بعد تقاطُع من أسفل لأعلى تم داخل منطقة التعادل. 

مُستويات دعم ومُقاومة سابق إختبارها:  

مُستوى دعم أول 1,723.63$، مُستوى دعم ثاني 1,670.52$، مُستوى دعم ثالث 1,566.40$. 

مُستوى مقاومة أول 1,815.90$، مُستوى مقاومة ثاني 1,855.30$، مُستوى مقاومة ثالث 1,875.56$. 

للإطلاع على المزيد يُمكنك مُشاهدة الفيديو مع رسوم بيانية توضيحية لحركة الأسعار.

لا تفوت شيئاً!
استكشف العوامل والأحداث المؤثرة والمحركة للأسواق. قم بالتسجيل الآن للحصول على تحديث، سيتم إرساله إلى بريدك الإلكتروني يومياً.

أحدث المقالات

مشاهدة الكل

التداول مع وسيط منظم

إخلاء مسئولية هام
يتضمن المحتوى المقدم على الموقع أخبارًا ومنشورات عامة ، وتحليلاتنا الشخصية وآرائنا ، والمحتويات المقدمة من أطراف ثالثة ، والمخصصة للأغراض التعليمية والبحثية فقط. وهي لا تشكل ولا ينبغي أن تقرأ على أنها أي توصية أو نصيحة لاتخاذ أي إجراء مهما كان ، بما في ذلك إجراء أي استثمار أو شراء أي منتج. عند اتخاذ أي قرار مالي ، يجب عليك إجراء فحوصات العناية الواجبة الخاصة بك وتطبيق تقديرك الخاص واستشارة مستشاريك المختصين. لا يتم توجيه محتوى الموقع إليك شخصيًا ، ولا نأخذ في الاعتبار وضعك المالي أو احتياجاتك ، ولا يتم بالضرورة توفير المعلومات الواردة في هذا الموقع في الوقت الفعلي ولا هي بالضرورة دقيقة. قد يتم توفير الأسعار الواردة هنا من قبل صناع السوق وليس من خلال البورصات ، وأي تداول أو قرار مالي آخر تتخذه سيكون على مسؤوليتك الكاملة ، ويجب ألا تعتمد على أي معلومات يتم توفيرها من خلال الموقع الإلكتروني. لا تقدم FX Empire أي ضمان فيما يتعلق بأي من المعلومات الواردة في الموقع ، ولن تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام أي معلومات واردة في الموقع ، وقد يتضمن موقع الويب إعلانات ومحتويات ترويجية أخرى ، و FX Empire قد تتلقى تعويضات من أطراف ثالثة فيما يتعلق بالمحتوى. لا تصادق FX Empire على أي طرف ثالث أو توصي باستخدام خدمات أي طرف ثالث ، ولا تتحمل مسؤولية استخدامك لموقع أو خدمات أي طرف ثالث. لا تتحمل شركة FX Empire وموظفيها ومسؤوليها والشركات التابعة لها وشركائها أي مسؤولية ولا تتحمل أي مسؤولية. يتحملون المسؤولية عن أي خسارة أو ضرر ناتج عن استخدامك للموقع أو الاعتماد على المعلومات المقدمة على هذا الموقع.
إخلاء المسؤولية عن المخاطر
يتضمن هذا الموقع معلومات حول العملات المشفرة ، وعقود الفروقات (CFDs) وغيرها من الأدوات المالية ، وحول الوسطاء والبورصات والكيانات الأخرى التي تتداول في هذه الأدوات. تعد كل من العملات المشفرة والعقود مقابل الفروقات أدوات معقدة وتنطوي على مخاطر عالية لخسارة الأموال. يجب أن تفكر جيدًا فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل هذه الأدوات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بفقدان أموالك. تشجعك FX Empire على إجراء البحوث الخاصة بك قبل اتخاذ أي قرار استثماري ، وتجنب الاستثمار في أي أداة مالية أنت لا تفهم تمامًا كيف تعمل وما هي المخاطر التي تنطوي عليها.