التحليل الأساسي اليومي لأسعار الذهب – تداول صعودي هاديء للأسبوع

James Hyerczyk

تراجعت أسعار الذهب عند الإقفال يوم الأربعاء و لكن تحرك الأسعار كان بناءا. كان أداء السوق جيد بشكل ملحوظ برغم إرتفاع عائدات سندات الخزانة و قوة الطلب علي الأصول التي تنطوي علي مخاطر. يشير ذلك إلي وجود المشترين.

يوم الأربعاء ، إستقرت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر أغسطس عند مستوى 1301.40 دولار تراجعا بواقع 0.80 دولار أو -0.06%.

شهدنا إقفالا أدني بشكل متواضع نظرا لأن التحليلات الأساسية التقليدية ضد الذهب تشير إلي أسعار أدني.

قد يكون إرتفاع الطلب علي الأصول التي تنطوي علي مخاطر و إرتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية قد ساعد علي الحد من مكاسب الذهب يوم الأربعاء. تلقت الأسهم الدعم من قبل تراجع التوترات الجيوسياسية. تلقت العائدات الدعم من قبل الأنباء بأن البنك المركزي الأوروبي ينوي إنهاء برنامج التيسير الكمي.

صعدت أدوات الخزانة الأمريكية يوم الأربعاء بعد أن قال كبير الإقتصاديين في البنك المركزي الأوربي أن البنك المركزي سيناقش إنهاء برنامج التيسير الكمي.

ساعدت التهديدات بتطبيق سياسية نقدية أقل تيسيرا في أوروبا علي عمليات بيع في الديون الأمريكية مما دفع العائدات للصعود.

إرتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية يوم الأربعاء حيث صعدت مؤشرات بلو شيب و المؤشرات الرئيسية بسبب قوة أداء أسهم البنوك التي إرتفعت كرد فعل لرفع أسعار الفائدة الأمريكية.

التوقعات

ترتفع أسعار الذهب في بداية يوم الخميس بينما تراجع الدولار في مقابل اليورو. إن المستثمرين قلقين قليلا قبيل إجتماع مجموعة السبعة مما قد يؤدي إلي بدء حرب تجارية أو حل بضعة قضايا.

قد يتخذ المستثمرون صفقات ملاذ آمن طفيفة في الذهب قبل إجتماعات البنوك المركزية الرئيسية الأسبوع القادم و القمة الأمريكية الكورية الشمالية.

كانت التقلبات منخفضة هذا الأسبوع و لكن كان هناك تطور ملحوظ. للجلسة الثانية علي التوالي ، إستقر الذهب أعلي إقفال يوم الجمعة الماضي عند مستوى 1299.30 دولار. إذا كنتم تتذكرون فقد كان ذلك اليوم الذي أصدرت فيه الولايات المتحدة تقرير الرواتب الغير زراعية الذي جاء أقوي من التقديرات و دفع الأسعار إلي مستوى 1293.10 دولار.

أكد أيضا التقرير حجة رفع أسعار الفائدة في يونيو و أشار إلي رفعها مرتين إضافيتين هذا العام.

كان ينبغي أن يؤدي إرتفاع الأسهم و أسعار الفائدة إلي دفع الذهب للسقوط أو علي الأقل الحد من المكاسب. و لكن الأسعار إرتفعت هذا الأسبوع. يخبرني ذلك أن ربما تكون صناديق التحوط تشتري الذهب. و لنتذكر أنه منذ بضعة أسابيع أظهرت البيانات الحكومية أن صفقات الشراء وصلت إلي أدني مستوى لها هذا العام.

و هو سبب آخر جعلني أقول الأسبوع الماضي أن البيع في سوق هادئة ينطوي علي المخاطر. لازالت السوق تتداول داخل نطاق شهر و لكن قد تعود التقلبات إذا إخترق المشترون مستوى 1315.60 دولار.

لا تفوت أي شيء!

Discover what's moving the markets. Sign up for a daily update delivered to your inbox

أحدث المقالات

مشاهدة الجميع

أفضل العروض

أفضل الوسطاء